هيومن رايتس ووتش تتهم مخابرات الأسد باحتجاز وإخفاء معارضين وناشطين

أفرع المخابرات تحتجز وتخفي وتضايق الناس تعسفياً في المناطق المستعادة من الجماعات المعارضة للنظام

اتهمت منظمة هيومن رايتس ووتش، أمس الاثنين، من خلال تقرير أن أجهزة مخابرات النظام السوري بأنها تحتجز وتخفي وتضايق السكان في المناطق التي تمكنت قوات النظام من استعادة السيطرة عليها.

وقالت المنظمة إن "أفرع مخابرات النظام السوري تحتجز وتُخفي وتُضايق الناس تعسفياً في المناطق المستعادة من الجماعات المعارضة للنظام وتحدث هذه الانتهاكات حتى عند إبرام النظام اتفاقيات مصالحة مع الأشخاص المعنيين".

ووثقت المنظمة "11 حالة احتجاز تعسفي واختفاء في درعا والغوطة الشرقية وجنوب دمشق" ونقلت عن منظمات محلية توثيقها حصول "500 حالة اعتقال على الأقل في هذه المناطق منذ آب الماضي".

وأضافت المنظمة أن "عمليات الاعتقال والمضايقة طالت مقاتلين سابقين ومنشقين وناشطين معارضين وعاملين إنسانيين وقادة مجتمع وناشطين إعلاميين وآخرين ممن بقوا في مناطقهم، ووقعوا.. اتفاقيات مصالحة مع النظام".

ودعت هيومن رايتس ووتش النظام السوري "الإفراج فوراً عن جميع المحتجزين تعسفياً، أو توضيح أسباب وجيهة لاحتجازهم إذا وُجدت"، كذلك طالبت روسيا بـ"استخدام نفوذها مع حليفتها سوريا لوقف الاحتجاز التعسفي والمضايقات".

 

ميديا الصالح .. Kurdistan tv