50 مليون دولار تكلفة قضاء عطلة في محطة الفضاء الدولية

الى جانب تحميل الزوار تكاليف الطعام ومساحات التخزين والاتصالات بمجرد وصولهم للمحطة

قالت إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا)، يوم أمس الجمعة، إنها سوف تسمح لمدنيين بالإقامة في محطة الفضاء الدولية في عطلات مدتها شهر بتكلفة تقدر بنحو 35 ألف دولار لليلة.
وتتراجع ناسا بذلك عن حظر قائم منذ فترة طويلة على وجود سياح على متن المحطة، في قرار يعكس توجها أوسع نطاقا لزيادة الأنشطة التجارية في المحطة وفي مجال الفضاء بشكل عام.
ويمهد القرار الطريق لسفر مواطنين عاديين إلى محطة الفضاء الدولية على متن صواريخ وكبسولات بأنظمة إطلاق تطورها شركتا (بوينغ) و(سبيس إكس)، ومن المقرر أن تقل الشركتان رواد فضاء للمحطة انطلاقاً من الولايات المتحدة للمرة الأولى منذ نحو عشر سنوات.
وقالت ناسا إنها ستسمح بما يصل إلى رحلتين خاصتين للمحطة في العام، كل منها تدوم 30 يوماً، مشيرةً إلى أن المهمة الأولى قد تنطلق بحلول العام المقبل.
وقدرت ناسا تكلفة الرحلة بنحو 50 مليون دولار للمقعد الواحد، الى جانب تحميل الزوار تكاليف الطعام ومساحات التخزين والاتصالات بمجرد وصولهم للمحطة.
وقال مسؤولون في ناسا، إن السماح برحلات خاصة سيمنحها مساحة للتركيز على هدف حددته إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالعودة إلى القمر بحلول عام 2024، والذي يمكن أن يتم تمويل تحقيقه جزئياً من عائدات الخدمات التجارية الجديدة.
وقالت ناسا إن الأمور المتعلقة بترتيبات نقل طواقم إلى المحطة في الفضاء ستترك لبوينج وسبيس إكس.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv