تباين روسي –أميركي في قمة القدس حول إيران

نرى أن إيران هي سبب النزاعات في المنطقة

بدا الخلاف في تصريحات مستشار الأمن القومي الأميركي، جون بولتون، ونظيره الروسي اليوم الثلاثاء، على هامش القمة الثلاثية التي تجمع مستشاري الأمن القومي لكل من أميركا وروسيا وإسرائيل في القدس، وبمشاركة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، بشأن النظرة لإيران بسوريا.

وجاءت تصريحات بولتون خلال كلمة بثت على الهواء إن "إيران سبب المشكلات في المنطقة، وتعمل على إذكائها عبر دعم الميليشيات الإرهابية وأنشطتها الخبيثة".

وأوضح بولتون " نرى أن إيران هي سبب النزاعات في المنطقة".

وتابع "إيران تدعم ميليشيات حزب الله في لبنان، ونظام الأسد بسوريا وترسل أسلحة للميليشيات في العراق والحوثيين في اليمن"، كما أشار إلى أنها تحاول دعم الميليشيات التي تعمل ضد القوات الأميركية في أفغانستان.

وفي المقابل، قال مستشار الأمن القومي الروسي، نيكولاي باتروشيف، إن هناك تعاونا روسيا إيرانيا في سوريا بشأن محاربة الإرهاب، على حد قوله.

وأضاف في كلمته، أن "إيران تشارك روسيا في محاربة الإرهاب" هناك.

وحاول توجيه رسالة تطمين إلى تل أبيب، فقال إن موسكو تسعى إلى ضمان أمن إسرائيل، مضيفا "نريد أن تكون إسرائيل في أمن وأمان".

ومن جانبه، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، إن "إسرائيل عملت لمئات المرات ضد إيران في سوريا، كما عملت على منعها من الحصول على أسلحة متقدمة تريد إرسالها إلى حزب الله"، متعهدا بمنع استخدام إيران الأراضي المحيطة بإسرائيل ضدها كمنصة لإطلاق هجمات.

وقال نتانياهو "إن الهدف المشترك (للدول الثلاث) منع قوى خارجية وصلت إلى سوريا بعد 2011 من البقاء هناك"، في إشارة إلى القوات الإيرانية.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv