أردوغان يدافع عن موقف حكومته في تغييب الكورد بذريعة الإرهاب

إذا كان رؤساء البلديات يخدمون الإرهابيين بدلا من الشعب... فسنقيلهم

دافع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قرار حكومته إقالة ثلاثة رؤساء بلديات موالين للكورد متذرّعاً بالإرهاب، حيث اتّهمهم بخدمة الإرهابيين، ــ حسب تصريحات نشرتها وكالة أنباء الأناضول الرسمية.

ونقلت الوكالة عن أردوغان ادعاءاته بالقول في أنقرة: "أياً يكن من يضع يده بيد الإرهاب، سنحمي السلطة المعطاة من الشعب ضمن أطر القانون حتى النهاية".

وأضاف "إذا كان رؤساء البلديات يخدمون الإرهابيين بدلا من الشعب... فسنقيلهم".

وقد أدى قرار إقالة رؤساء البلديات الثلاثة إلى تظاهرات في مدينة دياربكر الكوردية، حيث استخدمت الشرطة هذا الأسبوع خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين.

وكان رئيس بلدية دياربكر عدنان سلجوق ميزراكلي، ورئيس بلدية ماردين أحمد تورك، ورئيسة بلدية فان بديعة أوزغوكتشي إرتان، أقيلوا من مناصبهم الأسبوع الماضي بعد أن كانوا انتخبوا في 31 آذار/مارس بذريعة ارتباطهم بحزب العمال الكوردستاني الذي تعتبره تركيا منظمة إرهابية، وعيّنت الحكومة رؤساء بلديات بدلا من الرؤساء الموقوفين.

وينتمي الثلاثة الى حزب الشعوب الديموقراطي الموالي للقضية الكوردية في كوردستان تركيا، ووالذي تتّهمه حكومة أردوغان بالارتباط بحزب العمال الكوردستاني، لكن الحزب ينفي أي ارتباط بحزب العمال.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv