قصف أمريكي في إدلب مع دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ

استهدفت مقرات لفصيل حراس الدين

تعرضت مواقع تابعة لفصيل مقاتل هو (حراس الدين)، المرتبط بتنظيم القاعدة، لقصف أميركي السبت، قرب مدينة إدلب في شمال غرب سوريا، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأفاد المرصد عن "دوي انفجارات ناجمة عن ضربات صاروخية استهدفت مقرات لفصيل حراس الدين في وقت يسري منذ صباح السبت، وقف لإطلاق النار في المنطقة أعلنته روسيا ووافق عليه النظام السوري.

لاحقاً، ذكر المرصد أن حصيلة القصف الصاروخي على اجتماع لقادة المجموعات المقاتلة في شمال غرب سوريا بلغت 40. وبدورها، أعلنت القيادة المركزية الأميركية أن "الغارة قرب إدلب استهدفت قيادات للقاعدة مسؤولة عن عمليات إرهابية".

وتوقفت الغارات الجوية على إدلب شمال غربي سوريا، صباح السبت، مع دخول وقف لإطلاق النار أعلنته روسيا، حليفة النظام السوري الذي يحاول السيطرة على المنطقة، حيز التنفيذ بحسب المرصد.

كذلك، توقفت المواجهات بين قوات النظام والمسلحين في أطراف إدلب توقفت كذلك بعد دخول هذه الهدنة الأحادية الجانب حيز التنفيذ قرابة الساعة 6:00 (3:00 غرينتش)، لكن ضربات المدفعية والصواريخ بقيت متواصلة.

في وقت سابق، نفى فصيل "الجبهة الوطنية للتحرير"، العامل في إدلب، علمه بإعلان روسيا وقف إطلاق النار المقرر السبت، مؤكداً أن المعارك لا تزال مستمرة وبشكل يومي على كل المحاور.

 

رفعت حاجي.. Kurdistan tv