مرفأ إيراني في مياه المتوسط بسوريا على الحدود اللبنانية

لإقامة مرفأ سوري في أقصى جنوب طرطوس

قرر النظام السوري، أخيراً، تحديد مكان المرفأ الجديد الذي سيقيمه على ساحل البحر المتوسط، ومنح شركة إيرانية امتياز إنشاء هذا المرفأ ومن ثم امتياز إدارته وتشغيله، لمدة زمنية تتراوح من 30 إلى 40 عاماً.

وبحسب صحيفة "البعث" الناطقة باسم الحزب الحاكم في سوريا، فإن شركة "خاتم الأنبياء" الإيرانية، هي التي تم الاجتماع بها، من طرف النظام، من أجل دراسة إنشاء المرفأ الذي سيقام على شواطئ محافظة طرطوس، بالقرب من الحدود اللبنانية، وذلك بعد عقد أكثر من اجتماع بين ممثلين من وزارة نقل النظام، وممثلين عن شركة (خاتم الأنبياء) لإقامة مرفأ سوري في أقصى جنوب طرطوس، لتحديد مكان المرفأ.

وبحسب "البعث" فقد تقرر مكانه، بالقرب من الحدود السورية-اللبنانية، في منطقة (عين الزرقا) شمال منطقة الحميدية المحاذية للحدود مع لبنان.

ويتصف الموقع المذكور الذي اختير مكاناً لإقامة مرفأ سوري تديره إيران بالكامل، بواجهة بحرية بطول 2500 متر.

ويشار إلى أن ساحل المتوسط السوري، أصبح في غالبيته، يضم أكثر من مرفأ تم تأجيره لمدة تصل إلى خمسين عاما،لصالح الطرف الروسي الذي يعد أكبر حليف لنظام الأسد مع الطرف الإيراني الذي خصّه النظام السوري، أخيرا، بمرفأ جديد.

 

رفعت حاجي.. Kurdistan tv