واشنطن تطلب من أردوغان إيقاف عمليته المتهورة والناتو بصدد إتخاذ إجراءات دبلوماسية

لهجوم التركي قوّض المهمة الدولية ضد داعش في سوريا

قال نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، ليلة أمس الاثنين، إن دونالد ترامب قد طلب من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وضع حد للعملية العسكرية في سوريا.

ونقلت "فرانس برس" عن بنس قوله، إن سيتوجه قريبا إلى تركيا لبحث الملف السوري.

وتأتي تصريحات المسؤول الأميركي بعد كشف وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، الاثنين، أن الهجوم التركي على شمال سوريا أدى إلى فرار مقاتلين محتجزين من تنظيم "داعش" الإرهابي.

وأوضح المسؤول الأميركي أن "حلف شمال الأطلسي(الناتو)، سيعقد الأسبوع المقبل اجتماعا لاتخاذ إجراءات دبلوماسية واقتصادية ضد تركيا.

وأضاف أن "الهجوم التركي قوّض المهمة الدولية ضد داعش في سوريا".

ووصف إسبر في بيان العملية العسكرية التركية بأنها "غير ضرورية ومتهورة"، وقد تسفر عن عودة تنظيم "داعش" الإرهابي.

واعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الاثنين، أن القوات التركية وقوات المعارضة السورية الموالية لها تستعد لشن هجوم على مدينة منبج السورية الكوردية، قائلا: "نحن على وشك تنفيذ قرارنا بشأن منبج".

بالتزامن مع انتشار الجيش السوري قرب الحدود مع تركيا، بعد ساعات من إعلان قوات سوريا الديمقراطية الاتفاق مع دمشق.

وينذر هذا التحول بصراع محتمل بين تركيا وسوريا، ويثير شبح عودة تنظيم داعش بعد أن تخلت الولايات المتحدة عن أي نفوذ متبق لها في شمال سوريا إلى الرئيس بشار الأسد وحليفته الرئيسية روسيا.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv