تحقيقات الشرطة في مقتل الإعلامي آمانج بابان وأسرته تؤكد انها عملية انتحار

السيارة لم تتعرض الى اطلاق نار من الخارج

اكدت شرطة محافظة السليمانية اليوم الخميس ان مقتل الاعلامي "آمانج باباني" هو عملية إنتحار، و ليس اغتيالا.

وقال مدير شرطة السليمانية العميد آسو شيخ طه في مؤتمر صحفي عقده اليوم، انه وفق تقرير الطب العدلي، والتحقيقات والادلة الجنائية فإن "باباني" اقدم على الانتحار، باطلاق النار على رأسه من على مقربة 2 – 3 سنتم، مبرهناَ ان "الاطلاق على هذه المقربة يترك اثرا في منطقة الرأس يشبه النجمة مع تلون الجرح بالسواد اضافة الى بقاء البارود"، مؤكداً ان "مادة البارود كانت موجودة على يد "باباني"، وان السيارة لم تتعرض الى اطلاق نار من الخارج، كما تم ضبط السلاح داخل العجلة مع ظروف الرصاصات التي اطلقت".

واكد ان "باباني" قد اطلق 6 رصاصات على زوجته وابنه واطلق السابعة على نفسه، منوها الى تهشم جزء من الزجاج الامامي والخلفي للعجلة التي كانوا يستقلونها بسبب اصطدامها وخروجها عن السيطرة بعد وقوع الحادث.

وزاد العميد شيخ طه بالقول ان ثلاثة شهود عيان على الحادثة قد ادلوا بشهادتهم لدى السلطات الامنية بأن العجلة لم تتعرض الى اطلاق النار من الخارج.

وتابع بالقول انه "لن نتحدث عن اسباب الحادث ونترك هذا الامر الى القضاء والصحافة لكي تتقصى الحقائق، رغم اننا نمتلك المعلومات الكاملة عن تفاصيل واسباب وقوع الحادث".

وعرضت الشرطة خلال المؤتمر عجلة "باباني" التي نفذ فيها عملية الانتحار اضافة الى السلاح الذي استخدمه .

رفعت حاجي.. Kurdistan tv