الـPYD رداً على الأسد: هذا الخطاب الشوفيني كان السبب الرئيسي فيما آلت سوريا إليه

إطلاق الاتهامات من قبل رئيس الحكومة السورية لن يلين عزيمتنا

أكّد حزب الاتحاد الديمقراطي،  أن الأحزاب الكوردية من أكثر القوى السياسية التي طالبت بالحل السوري- السوري وتبنت مبدأ التعايش السلمي ولغة الحوار، لافتاً أن "إطلاق الاتهامات من قبل رئيس الحكومة السورية لن يلين عزيمتنا في الإصرار والسير على هذا النهج"، وذلك رداً على تصريحات رئيس النظام السوري بشار الأسد، والتي اعتبر فيها الإتحاد الديمقراطيبـ(عملاء الأمريكان).

جاء ذلك في بيان المجلس العام لحزب الاتحاد موضحاً أن "الخطاب الشوفيني لا يخدم الوحدة السورية بل يخدم أعداء سوريا والتدخل الخارجي، إلا أنه ومع الأسف مازال هناك إصرار في هذا النهج الذي لا يأتي للسوريين سوى تمزقاً وتشتتاً أكثر".
وأضاف: أن "الحكومة السورية استمرت في سياستها القمعية والنمطية وتهربت من الحلول السياسية والديمقراطية لتتحول سوريا نتيجة ذلك إلى ساحة حرب للقوى الإرهابية والقوى الدولية".
وشدد على "إننا قاومنا وقدمنا الآلاف من الشهداء في سبيل العيش بحرية وكرامة، وهذه المقاومة هزت العالم وفتحت الطريق أمام تحالف دولي لمكافحة الإرهاب".
وتابع البيان معلقاً على تصريحات بشار الأسد إن "هذا الخطاب الشوفيني والذي كان السبب الرئيسي فيما آلت سوريا إليه، لا يخدم الوحدة السورية، لا يخدم الحل السوري بل بالعكس تماماً إنه يخدم أعداء سوريا ويخدم التدخل الخارجي ويرسخ حالة التمزق الذي نعيشه، لغة التخوين هذه دمرت سوريا وجعلتها تفقد سيادتها وكرامتها".
ودعا البيان "كل السوريين وكل القوى السياسية بما فيها الحكومة السورية لترك كل الممارسات والخطابات التي تضعف من وحدتنا ضد الاحتلال التركي وضد التدخل الخارجي. وأن نعمل معاً من أجل تحقيق حل ديمقراطي عادل".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv