وصول27 إيزيدية مع أطفالهن الى فرنسا ضمن برنامج تعهّد به الرئيس ماكرون

ويضمن انتقال 100 أيزيدية مع أطفالهن إلى فرنسا

وصلت 27 أيزيدية مع أطفالهن، يوم أمس الأربعاء، إلى مطار شارل ديغول قرب باريس، لبدء حياة جديدة في فرنسا، ـ حسب فرانس بريس.

وذلك ضمن المجموعة الأخيرة التي تضم نساء أيزيديات تستقبلهن فرنسا، في إطار برنامج استقبال وُضع أواخر عام 2018، بعد تعهّد للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في هذا الاتجاه، قطعه أمام نادية مراد الحائزة جائزة نوبل للسلام في 2018 التي كانت ضحية للتنظيم المتطرف ويضمن انتقال 100 أيزيدية مع أطفالهن إلى فرنسا.

بدوره، أكد مدير مركز الأزمة في الخارجية الفرنسية إريك شوفالييه أثناء حفل استقبال مقتضب إثر نزول النساء وأولادهن من الطائرة الآتية من إربيل عاصمة إقليم كوردستان، متوجهاً لهنّ: "أهلاً وسهلاً بكنّ في فرنسا! سترونَ، تدريجياً أطفالكن سيذهبون إلى المدرسة، سيكون لكن أصدقاء... أنتنّ في منزلكنّ".

فيما يرافق النساء اللواتي بدا عليهن الارتباك، أطفال معظمهم صغار السن وقد ارتدى بعضهم ملابس أنيقة، وكان أيضاً من بين الأولاد عدد من المراهقين.

ونقلت فرانس برس عن المسؤول في المنظمة الدولية للهجرة في إربيل جيوفاني كاساني الذي رافق العائلات، أن "هناك كثيرا من التطلعات"، فمن جهة تجد الأيزيديات صعوبة في مغادرة بلدهنّ الأم وعائلاتهنّ وقراهن، ولكن من جهة أخرى هناك أيضاً حماسة لبدء حياة جديدة في بلد جديد مليء بالفرص"، ولأسباب أمنية، لم تعلن الأماكن التي ستتوجه إليها الوافدات الجديدات.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv