نيجيرفان بارزاني: نصب علم كوردستان تقدير لنضال وتضحيات الشعب

نرى أن بقاء القوات الأميركية وقوات التحالف ضروري لمواجهة داعشالذي مازال يمثل تهديداً كبيراً

بعد اختتام اعمال ونشاطات اليوم الأخير للمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس، تحدث نيجيرفان بارزاني رئيس إقليم كوردستان، بعد ظهر اليوم الجمعة، في معرض إجابته عن أسئلة الصحفيين، عن مشاركته في المنتدى ومجموعة مسائل أخرى مرتبطة بأوضاع العراق والمنطقة.

في البداية، ولدى إجابته عن سؤال حول التظاهرات في العراق وموقف إقليم كوردستان من التوترات التي يشهدها العراق، قال بارزاني: "موقف إقليم كوردستان من القوات الأمريكية وقوات التحالف الدولي في العراق واضح، فقد جاءت هذه القوات في سنة 2014 بناء على طلب العراق ولمساعدة العراق ومازالت مستمرة، ونحن نرى أن بقاءها ضروري لمواجهة داعش، لأن داعش مازال يمثل تهديداً كبيراً ليس على إقليم كوردستان وحده بل على كل العراق، لذا نعتقد بأن هذه القوات يجب أن تبقى حتى نتمكن جميعاً من الإعلان واثقين بأن داعش قد انتهى".

وعن اجتماعاته ولقاءاته التي أجراها خلال منتدى دافوس الاقتصادي العالمي وعلاقات إقليم كوردستان الدبلوماسية على المستوى الدولي، أعلن بارزاني "تمت دعوتنا بصورة رسمية من جانب منتدى دافوس الاقتصادي للمشاركة في دورته الخمسين. شاركنا ضمن هذا الإطار، وكانت فرصة لنا في إقليم كوردستان أن نشارك في مثل هذه المنتديات لنتشارك رؤانا وآراءنا الخاصة بأوضاع إقليم كوردستان والتطورات الحالية في العراق بصورة عامة، مع كبار مسؤولي الدول الأخرى المشاركين في هذا المنتدى. فكما تعلمون، تحظى المسألة العراقية والتطورات التي تشهدها المنطقة بصورة عامة باهتمام كل تلك الدول، وفي هذا الإطار اجتمعنا مع مسؤولي الدول، والأمين العام للأمم المتحدة، والرئيس ترمب، وعدد من رؤساء الدول الأخرى، ورؤساء الوزراء، والشركات العالمية وتحدثنا معهم وأطلعنا الجميع على أوضاع العراق ورؤى وآراء إقليم كوردستان حول التطورات الحالية التي يشهدها العراق والمنطقة. أستطيع القول إن المستوى الدبلوماسي وأعمال إقليم كوردستان جيد، وإقليم كوردستان بحسب موقعه ضمن إطار العراق وبموجب الدستور العراقي موضع تقدير واهتمام من المجتمع الدولي".

وعن اجتماعاته في دافوس، خاصة اجتماعه مع دونالد ترمب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، أعلن رئيس إقليم كوردستان أنه: "خلال هذا الاجتماع بحثنا مع الرئيس ترمب العلاقات بين إقليم كوردستان والعراق، وعبر عن تقديره الكبير لدور البيشمركة وإقليم كوردستان بصورة عامة في المنطقة، ودوره في حماية مكونات المنطقة، وعبر عن امتنانه لإقليم كوردستان الذي أصبح ملاذاً للآخرين كونه مكاناً آمناً، كما عبر عن الشكر والتقدير لقوات البيشمركة ومواجهتها لداعش".

وعن سبل حل الأوضاع الراهنة للعراق وتواجد قوات التحالف الدولي في العراق وموقف إقليم كوردستان من هذه المسألة، قال بارزاني: "كنا قد أعلنا موقفنا في وقت سابق وبوضوح، ونقول الآن إن وجود القوات الأمريكية وقوات التحالف ضروري لكل العراق وقد قلنا هذا بصراحة وتحدثنا عنه مع الرئيس ترمب".

وعن أهمية وتأثير نصب علم كوردستان خلال اجتماعه مع الرئيس الأمريكي، قال: "يعرف السيد رئيس الولايات المتحدة الأمريكية وتعرف أمريكا مكانة إقليم كوردستان، ويعرفون أن إقليم كوردستان كيان دستوري في إطار العراق. لا شك أن نصب علم كوردستان أمر يسر كل كوردي، وإلى جانب ذلك ينبغي أن نعلم أن هذا مسموح به بموجب دستور العراق، وقد تم نصبه خلال الاجتماع مع الرئيس الأمريكي. أرى أن هذا من دواعي ارتياح كل كوردي في أي مكان، كما أنه لم يكن رسالة إلى كورد العراق وحدهم، أنا أعتقد أنه يحق لكل الشعب الكوردي أن يفرح لما جرى، هذا التقدير لم يكن تقديراً لشخص بعينه، بل هو تقدير لنضال وتضحيات شعب ولدماء شهداء شعب ناضل وكافح عبر التاريخ. أعتقد أن نصب هذا العلم هو انعكاس لكل أحداث هذا التاريخ وليس لشخص ما، كان هذا لكل الشعب الكوردي، وأنا أهنئ كل شعب كوردستان عليه، وكل كوردي أينما كان".

 

ميديا الصالح .. Kurdistan tv