التهديدات التركية بشن حرب على إدلب تسبب انهياراً جديداً للعملة التركية

التوترات في منطقة إدلب السورية حيث تقترب أنقرة من مواجهة عسكرية

تسببت التهديدات التي يوجهها المسؤولون الأتراك، بشن حرب على إدلب السورية، في إخافة رؤوس الأموال في الداخل التركي، مما ادى الى انهيار للعملة التركية مجدداً، نتيجة أخذ الإحتياطات من قبل المستثمرين، وللحفاظ على ثرواتهم بالتوجه نحو سحب الأموال من البنوك التركية.

وتراجعت الليرة التركية مجددا اليوم الخميس، لتظل قرب أدنى مستوياتها في التداولات العادية منذ مايو أيار الماضي، مع تخوف المستثمرين من تصاعد التوترات في منطقة إدلب السورية حيث تقترب أنقرة من مواجهة عسكرية.

وسجلت الليرة 6.0895 مقابل الدولار في الساعة 05,34 بتوقيت جرينتش، بعد أن ضعفت إلى 6.1 في معاملات خفيفة مبكرة، ومقارنة مع 6.0845 يوم الأربعاء.

وانخفضت العملة - التي ما زالت هشة بعض الشيء بعد أزمة قلصت لفترة وجيزة قيمتها إلى النصف في 2018 - في سبع من جلسات التداول العشر الأخيرة.

وأرسلت تركيا في الأسابيع القليلة الماضية قوات ومعدات عسكرية إلى إدلب وهددت بوقف تقدم قوات الحكومة السورية المدعومة من روسيا.

وفي ”انهيار خاطف“ خلال المعاملات الآسيوية يوم 26 أغسطس آب من العام الماضي، لامست الليرة مستوى 6.47 وسط سيولة بالغة التدني.

رفعت حاجي..Kurdistan tv

المصدر: رويترز