بوتين وأردوغان وروحاني: نرفض جميع العقوبات أحادية الجانب على سوريا

أعرب الدول الثلاث عن رفضهم للاستيلاء على النفط بشكل غير مشروع

كوردستان تيفي - أربيل

أكد رؤساء روسيا، فلاديمير بوتين، وتركيا، رجب طيب أردوغان، وإيران، حسن روحاني، بحسب بيان مشترك صادر عن القمة الثلاثية الافتراضية بشأن سوريا، والتي عقدت اليوم الاربعاء، على "سعيهم إلى تعزيز التنسيق بناء على الاتفاقات المبرمة ضمن إطار منصة مفاوضات أستانا".

البيان المشترك أشار الى اتفاق الدول الثلاث الالتزام "بوحدة واستقلال وسيادة الأراضي السورية"، مؤكدا رفض ثلاثية أستانا لـ"أي محاولات لفرض وقائع جديدة على الأرض في سوريا تحت ذريعة محاربة الإرهاب، بما يشمل مبادرات غير قانونية بشأن إعلان الحكم الذاتي".

وأضاف البيان الذي نقلته روسيا اليوم أنه "أبدى الرؤساء عزمهم على مواجهة المخططات الانفصالية التي تهدف إلى تقويض سيادة سوريا ووحدة أراضيها وتهدد الأمن القومي للدول المجاورة".

وبخصوص الوضع في كوردستان سوريا بحسب البيان "شدد الرؤساء الثلاثة على أنه لا يمكن تحقيق الأمن والاستقرار هناك إلا باحترام سيادة سوريا ووحدة أراضيها، واتفقوا على تكثيف جهودهم لتحقيق هذا الهدف".

كما أعرب الدول الثلاث عن "رفضهم للاستيلاء على النفط بشكل غير مشروع وتسليم العائدات النفطية التي يجب أن تعود إلى الحكومة السورية لأطراف أخرى".

وشدد الرؤساء على "رفضهم لجميع العقوبات أحادية الجانب المخالفة للقانون الدولي والقانون الإنساني الدولي وميثاق الأمم المتحدة، لاسيما في ظروف الجائحة"، مؤكدين ضرورة "ضمان الوصول الإنساني الآمن ودون عوائق إلى جميع الأراضي السورية بغية تخفيف معاناة الشعب".

ودعا البيان الختامي المجتمع الدولي، وبالدرجة الأولى الأمم المتحدة ووكالاتها الإنسانية، إلى تفعيل المساعدات المقدمة إلى السوريين، دون تمييز وتسييس وطرح شروط مسبقة.

 

ميديا الصالح