باريس تعلّق مشاركتها في عملية للناتو احتجاجاً على السلوك التركي الخطر في ليبيا

فرنسا تشترط حظر استخدام تركيا إحداثيات الناتو في عملياتها خارج مهمات الحلف

أكدت فرنسا أن تركيا تنتهك حظر الأسلحة الذي فرضته الأمم المتحدة على ليبيا، ووصفت الحكومة التركية في أنقرة بأنها عقبة أمام تأمين وقف إطلاق نار في ليبيا.

وأكدت وزيرة الدفاع الفرنسية، فلورانس بارلي، اليوم الخميس، 2/7/2020 أن باريس علقت مشاركتها في عملية (حارس البحر) التي يقوم بها تحالف شمال الأطلسي (الناتو) قبالة السواحل الليبية بعد أزمة مع سفينة تركية، وسط توترات داخل الحلف العسكري بسبب ليبيا.

وقالت بارلي، أمام أعضاء لجنة الأمن والدفاع في البرلمان الأوروبي: "فرنسا اشترطت على حلف الناتو وجوب احترام الحلفاء حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا".

وأكدت أن "سلوك الفرقاطة التركية إزاء نظيرتها الفرنسية كان عدائياً وغير مقبولا"، مشددةً على أن "فرنسا تشترط حظر استخدام تركيا إحداثيات الناتو في عملياتها خارج مهمات الحلف".

وأوضحت أن "الفرقاطة الفرنسية تحركت بطلب من قيادة عملية "حارس البحر.. وسلوك الفرقاطة التركية خطير للغاية".

كما أكدت أن "حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا قضية مركزية في الخلاف مع تركيا"، مضيفةً أنه "يجب حل الخلافات القائمة بالوسائل السياسية داخل الناتو".

من جهتهم، دعا عدد من النواب في البرلمان الأوروبي إلى إغلاق باب العضوية الأوروبية نهائياً أمام تركيا.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv