حكومة إقليم كوردستان تعتزم فتح ممثلياتها في دول عربية وآسيوية

طلبت من حكومة الإقليم إفتتاح ممثليتها في أنقرة، ولكن  الأزمة الاقتصادية التي يمر بها الإقليم حالت دون ذلك

أعلن سفين دزيي مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كوردستان، أنه على الرغم من الأزمات الراهنة، فقد أتخذت حكومة الإقليم خطوات في غاية الأهمية في مجال تعزيز العلاقات، مشيراً الى أن حكومة الإقليم عازمة على إفتتاح ممثليات في بعض الدول ومن ضمنها الدول العربية والآسيوية.

جاء ذلك في تصريح إعلامي له بمناسبة مرور عام على التشكيلة الجديدة لحكومة إقليم كوردستان، أكد خلالها "أننا نعتزم إفتتاح ممثليات لحكومة الإقليم في بعض الدول ومن ضمنها الدول العربية والآسيوية".

وأضاف سفين دزيي، أن "السلطات التركية كانت قد طلبت من حكومة الإقليم إفتتاح ممثليتها في أنقرة، ولكن الأزمة الاقتصادية التي يمر بها الإقليم حالت دون ذلك".

وأكد دزيي، أنه "بعد تشكيل دائرة العلاقات الخارجية حيث شهدت العلاقات الدبلوماسية الكوردستانية طفرة نوعية".

وأضاف "لا شك أن زيارة الرئيس الفرنسي ونائب الرئيس الأمريكي ووزراء خارجية الدول الأوربية دليل على ثقل ومكانة الإقليم في الخارج".

وبشأن جهود ممثليات حكومة إقليم كوردستان في الخارج في مجال تنمية وتعزيز العلاقات بعد عام من تشكيل الكابينة التاسعة لحكومة الإقليم، أوضح سفين دزيي، أن "دائرة العلاقات الخارجية مثل أية وزارة أخرى ملتزمة ببرنامج عمل الحكومة المصدق من قبل البرلمان، وفي إطار البرنامج الحكومي، فان من أولويات دائرة العلاقات الخارجية هو إيصال رؤى ووجهات نظر حكومة الإقليم إلى العالم الخارجي، سيما في مجال تشجيع الاستثمار، وتنمية العلاقات الثقافية، والاجتماعية، والتبادل العلمي، وبفضل هذه الجهود تمكننا من قطع أشواط كبيرة باتجاه تنمية وتعزيز هذه العلاقات، بالاضافة إلى التأكيد على مبدأ التعايش والتسامح الذي يتمتع به إقليم كوردستان.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv