الكاظمي: نرفض أية ضغوطات سياسية ومن عناصر حزبية واجتماعية على المؤسسة الأمنية

الحكومة عازمة على اجراء الإصلاح الشامل في جميع القطاعات الاقتصادية والخدمية والأمنية

كوردستان تيفي - أربيل

دعا رئيس مجلس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، مصطفى الكاظمي، اليوم الاربعاء، القوات الأمنية الى الإلتزام بالمتطلبات الأساسية للعمل الأمني والمتمثلة باحترام مبادئ حقوق الإنسان وبناء جسور الثقة مع المواطن، وفق سياقات القانون وأطر العدالة، وذلك خلال زيارة الى مقر وزارة الداخلية.

وأشاد الكاظمي ب "أبطال وزارة الداخلية الذين قدموا التضحيات الجليلة في محاربتهم الارهاب، وملاحقتهم الجريمة، من اجل ان يسود الاستقرار في عموم العراق" بحسب بيان صادر عن مكتبه الإعلامي.

وأكد أن الحكومة عازمة على اجراء الإصلاح الشامل في جميع القطاعات الاقتصادية والخدمية والأمنية، وبين أن "المؤسسة الأمنية ضمن المؤسسات المشمولة بالإصلاح من أجل زيادة كفاءتها ومهنيتها"، مشددا على ان "الإصلاح يبدأ اولا من الجيش والشرطة، والفرصة متاحة للعمل وتصحيح الأخطاء من اجل زيادة قدرتها على تأدية مهامها الأمنية بكفاءة عالية".

وبين رئيس مجلس الوزراء أن "أمام القوات الأمنية العديد من المهام والتحديات الكبيرة في مواجهة الإرهاب والجريمة"، مشددا على "رفضه لأية ضغوطات سياسية ومن عناصر حزبية واجتماعية تمارس على المؤسسة الأمنية، وإن واجب الأجهزة الامنية هو توفير الحماية لجميع العراقيين من دون التدخل في عملها".

ودعا الكاظمي القوات الأمنية الى الالتزام بالمتطلبات الأساسية للعمل الأمني والمتمثلة باحترام مبادئ حقوق الإنسان وبناء جسور الثقة مع المواطن، وفق سياقات القانون وأطر العدالة، مشددا في الوقت نفسه على "رفض الاعتداء على رجل الأمن الذي يمثل القانون، واي اعتداء عليه يعد اعتداءً على الدولة ونحن ملزمون بحمايته وحماية عائلته".

كما أكد الكاظمي على أهمية تطوير وتفعيل الجهد الاستخباري في عمل وزارة الداخلية، وأن يكون من أولويات عملها، من أجل تدعيم الأمن والاستقرار في البلاد.

وأشار الى "المهام المرتقبة لوزارة الداخلية والمتمثلة بحماية العملية الإنتخابية المقبلة، وتوفير الأجواء الآمنة للمرشحين وللناخبين وضمان إنجاح الممارسة الديمقراطية".

ودعا الكاظمي رجل الأمن الى "الاهتمام بالجانب البدني ورفع اللياقة البدنية، والاهتمام بالقيافة العسكرية والتقيد بها".