السفير العراقي لدى الرياض: هناك مشاورات ثنائية لتسهيل حركة تنقل الأفراد بين السعودية والعراق

سيكون هناك عائداً اقتصادياً كبيراً بعد فتح منفذ "عرعر" البري الجديد

كشف السفير العراقي لدى المملكة العربية السعودية، قحطان الجنابي، اليوم الاثنين، 10 آب 2020، عن وجود مشاورات ثنائية بين الرياض وبغداد، لتسهيل حركة تنقل الأفراد بين البلدين، معلناً عن فتح معبر بري جديد قريباً، مشيراً إلى التعاون الأمني المستمر بين البلدين.

 وقال الجنابي في بيان اطلعت عليه زاكروس عربية إن "العراق والسعودية يبحثان إلغاء سمات الدخول بالنسبة لحملة الجوازات الدبلوماسية، وإلغاء رسوم السمات بالنسبة لحملة الجوازات العادية، لتسهيل تنقل المواطنين بين البلدين"، مشيراً إلى أنه سيكون هناك عائداً اقتصادياً كبيراً بعد فتح منفذ "عرعر" البري الجديد، حيث من المتوقع أن تحدث قفزة اقتصادية، بالنسبة لمدينة عرعر، والمدن القريبة منها في الجانب السعودي، وأيضا في محافظة الأنبار ومدينة النخيب".

 ووصف الجنابي العلاقات الثنائية بين الرياض وبغداد بأنها "نتاج القواسم الدينية والعشائرية والثقافية المشتركة بين البلدين الشقيقين، وأن هناك توافقا تاما في الرؤى بين قيادتي البلدين"، مضيفاً أن "الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده محمد بن سلمان يحرصان على دعم سياسة الانفتاح نحو العراق".

 وأوضح أن "هناك تعاوناً وثيقاً بين الأجهزة الأمنية العراقية ونظيرتها السعودية، لمنع التسلل ومنع نشاط التهريب والعصابات الإجرامية"، مشدداً على أن "التعاون بين الأجهزة الأمنية في كلا البلدين تعاون مستمر وثابت وبناء".

 وكان مقررا أن تشهد زيارة الكاظمي للسعودية توقيع حزمة من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم في مجالات الطاقة والتجارة والرياضة ومشاريع بنى تحتية وإعادة فتح معبر عرعر الحدودي بين البلدين، إلا أن الزيارة تأجلت بسبب المرض المفاجئ للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز ودخول المستشفى.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv