تحالف الفتح يدين استهداف البعثات الدبلوماسية ويطالب الحشد بالالتزام بالقانون

ضرورة إلتزام الحكومة بمهمتها الأساسية في بسط الأمن وإعادة هيبة الدولة

أعلن تحالف الفتح، اليوم الخميس، (24/9/2020)، رفضه وإدانته لأي عمل يستهدف البعثات الدبلوماسية والمؤسسات الرسمية، مطالباً الحشد الشعبي الإلتزام بالقانون.

جاء ذلك في بيان وجهه الى الحكومة العراقية، قال انه "نتيجة لما يقع من احداث ومواقف داخلية ومايحيط بالعراق من ظروف غير اعتيادية"، شدد فيه على ضرورة إلتزام الحكومة بمهمتها الأساسية في بسط الأمن وإعادة هيبة الدولة وخلق المناخات المناسبة للانتخابات المبكرة في دولة عادلة.

وقال التحالف، في بيان اطلعت عليه زاكروس عربية، إنه "نتيجة لما يقع من أحداث ومواقف داخلية ومايحيط بالعراق من ظروف غير اعتيادية، نرى ضرورة أن نؤكد مرة أخرى على ماذكرناه في بياننا المؤرخ في ١١ محرم الموافق ٨/٣١ وندعو الى مايلي:

-1 الالتزام بالمهمة الاساسية الاولى لهذه الحكومة وهي بسط الامن واعادة هيبة الدولة وخلق المناخات المناسبة لاجراء انتخابات مبكرة حرة ونزيهة وعادلة.

-2 نؤكد ان لاخيار سوى خيار بناء الدولة العادلة القادرة على بسط الامن وتأمين الحياة الحرة الكريمة لكل مواطن عراقي.

-3 ندعو القضاء والاجهزة الامنية الى الوقوف بحزم وقوة وانهاء مسلسل الخطف والاغتيالات واثارة الرعب بين الناس والذي تقف خلفه اياد اثمة تريد اثارة الفوضى وخلط الاوراق ويجب على الجميع التعاون مع الجهات المختصة من اجل القضاء على هذه الاعمال الاجرامية.

-4 نعلن رفضنا وادانتنا لاي عمل يستهدف البعثات الدبلوماسية والمؤسسات الرسمية وان هذه الاعمال اضعاف للدولة وضرب لهيبتها وهو امر مرفوض ويؤدي إلى نتائج خطيرة.

-5 ان الحشد الشعبي هو المدافع عن العراق ووحدته وسيادته جنباً الى جنب القوات المسلحة والاجهزة الامنية وعليه فاننا ندعو ابناءنا في الحشد الشعبي الى ان يكونوا كما عرفناهم مثلاً اعلى في الالتزام بالقانون والابتعاد عن كل مايسيء الى صورة هذا الكيان المقدس.

-6 وعلى الجميع توخي الدقة وعدم اطلاق التهم جزافاً لان الارهاب وازلام النظام السابق والمجاميع المنحرفة واعداء العراق تسعى دائماً لخلط الاوراق.

وجدد تحالف الفتح تأكيده على ان "هدفنا وواجبنا حفظ مصلحة العراق والعراقيين والدفاع عن وحدته وسيادته وامنه واستقراره وازدهاره وتقدمه".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv