وزارة الصناعة تضع خطة استراتيجية لتحقيق الإكتفاء الذاتي والسعي للتصدير

أولوية تأهيل المعامل ضمن الخط

كشفت وزارة الصناعة والمعادن، أنها وضعت خطة ستراتيجية لتشغيل وتأهيل مصانعها لتوفير ودعم مواد البطاقة التموينية بمشاركة القطاع الخاص للسعى بعد تحقيق الاكتفاء الذاتي إلى عملية التصدير.

وقال مدير إعلام الوزارة مرتضى الصافي لـصحيفة الصباح الرسمية: إن "الوزارة وضعت خطة ستراتيجية كبيرة لتشغيل معامل وزارة الصناعة التي يصل عددها الى 285 معملا- المتوقف منها 85 - وضمن الخطة سيجري تشغيل جميع هذه المعامل بعددها الكامل".

وأضاف، أن "الوزارة مصرة على تشغيل كامل مصانعها، إضافة الى استحداث معامل جديدة تضاف الى معامل وزارة الصناعة والمعادن".

 وأوضح أن "أولوية تأهيل المعامل ضمن الخطة، تبدأ بالمعامل التي تحتاج إلى تأهيل أقل من 30 % من أموال وتخصيصات لتدخل العمل بشكل فعلي، وستكون لها الأولوية، ومن بعدها يتدرج تأهيل المعامل بحسب درجة احتياجها للتخصيصات، بينما سيكون المعمل الذي يحتاج الى تأهيل بنسبة 100 % في نهاية القائمة".

وبين أن خطة الوزارة قسمت الى ثلاثة أقسام: (قصيرة من 6 أشهر الى سنة، متوسطة من سنة الى 3 سنوات، وطويلة المدى من 3 سنوات الى 5 سنوات).

 ووفق الخطة فإن أغلب معامل وزارة الصناعة ستعمل بمشاركة القطاع الخاص، للنهوض بالصناعة الوطنية والاعتماد على المنتج الوطني ولدعم الموازنة العامة.

وأكد الصافي، أن "الوزارة تسعى لإشراك القطاع الخاص في إنتاج مواد البطاقة التموينية، ومنها السكر وزيت الطعام،خصوصاً أن المواد الأولية متوفرة في العراق من زراعة قصب السكر والبنجر وبمشاركة معملي سكر ميسان والموصل".

وبشأن تأهيل هذه المعامل وبمشاركة القطاع الخاص قال الصافي: "سنتمكن من توفير ماتحتاجه وزارة التجارة للبطاقة التموينية، لنسعى بعد تحقيق الاكتفاء الذاتي إلى عملية التصدير، ودخول المعامل العراقية في توفير مفردات البطاقة التموينية، سيسهم بتوفير العملة الصعبة ويقلل من نسبة البطالة".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv