وزارة التربية تلقي بمسؤولية تحديد موعد العام الدراسي على عاتق خلية الأزمة

وظيفة وزارة التربية هي وضع الآليات لبدء العام الدراسي في المدارس الحكومية والأهلية

كشفت وزارة التربية، اليوم السبت، (28/11/2020)، أنها غير معنية بتحديد موعد العام الدراسي الجديد، والذي من المفترض أن ينطلق غداً الأحد، وأن كل من لديه اعتراض عليه أن يوجّه ذلك إلى خلية الأزمة كونها هي من قررت الموعد.  

وقال المتحدث باسم الوزارة حيدر فاروق لوكالة الأنباء الرسمية: إن "وزارة التربية اقترحت أن يبدأ العام الدراسي يوم 21 من الشهر الجاري، وبواقع يومين في الأسبوع لكل مرحلة، إلّا أن خلية الأزمة حددت 29 تشرين الثاني موعداً لبدء العام الدراسي، وبواقع يوم واحد أسبوعياً لكل مرحلة".

وأضاف فاروق أن "وظيفة وزارة التربية هي وضع الآليات لبدء العام الدراسي في المدارس الحكومية والأهلية".

 كما أشار إلى أن "برنامج الدوام في المدارس الذي وضعته الوزارة يرتبط بطبيعة الدوام في كل مدرسة، سواء في المدارس ذات الدوام الأحادي أو المدارس ذات الدوام المزدوج، وكذلك المدارس ذات الدوام الثلاثي، وتكييف المناهج مع الوضع الحالي مع الالتزام بشروط الصحة والسلامة".

وأوضح أن "من يعترض على موعد الدوام أو يطالب بالتريث، فعليه أن يوجه ذلك إلى خلية الأزمة، وليس وزارة التربية، لأنها غير معنية بتحديد الموعد، وإنما بوضع الآليات لبدء العام الدراسي".

 رفعت حاجي.. Kurdistan tv