العراق ينضم إلى مشروع تعزيز الأمن الغذائي في البلدان العربية

نتيجة لزيادة انتاجه بمحصول الحنطة والمساهمة في تقليل الفجوة بين المنتج المحلي والمستورد

أكدت وزارة الزراعة الاتحادية، أن القطاع الزراعي تمكَّن خلال الأعوام القليلة الماضية، من تحقيق خطوات مهمة وفاعلة في مسار تأهيله، باعتماد التوسع بزراعة المحاصيل الستراتيجيَّة، وصولا إلى الاكتفاء الذاتي منها، فضلا عن تفعيل الاستثمار بشقي القطاع الزراعي والحيواني، وتشييد معامل ضخمة للصناعات التحويلية، التي سترى النور خلال الأشهر القليلة المقبلة.

وقال الناطق بأسم وزارة الزراعة حميد النايف، في تصريح نقلته صحية الصباح الرسمية، اليوم الخميس ( 25 شباط 2021)، أن آخر تلك الخطوات، هو إعلان انضمام البلاد إلى مشروع تعزيز الأمن الغذائي في البلدان العربية، نتيجة لزيادة انتاجه بمحصول الحنطة والمساهمة في تقليل الفجوة بين المنتج المحلي والمستورد".

وأضاف أن "المشروع يتضمن الخروج بدراسة شاملة لإنتاجها في البلاد، والمقارنة بين مختلف الممارسات العلمية المطبقة، وزيادة المعرفة العلمية، والمهارات والمؤهلات لأصحاب الحيازات الصغيرة، فضلا عن تحسين المستوى المعيشي للفلاحين المستفيدين من خلال المدخولات".

ولفت النايف إلى أن "الوزارة تتجه نحو الصناعة التحويلية متمثلة بانشاء معامل عملاقة استثمارية، ستشيد خلال الأشهر القليلة المقبلة، لا سيما المختصة بإنتاج معجون الطماطم، لوجود فائض كبير بالمحصول لدى الفلاح"، مفصحا عن "وجود أياد خفيّة في عملية تهريب الطماطم، وبإسناد من جهات معروفة من خارج الحدود، وحاليا يسمح بدخولها من أربيل لتصل إلى البصرة باتجاه بغداد".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv