العمليات المشتركة: القوات الأمنية لا تزال بحاجة إلى استمرار الدعم الدولي

القوات الأمنية تحتاج الى استمرار في التدريب لرفع قدراتها وامكانيتها

أكدت قيادة العمليات المشتركة، اليوم الأربعاء (28 تموز 2021)، أن المجتمع الدولي لا يزال مستمراً في تقديم المساعدة للعراق، فيما بينت أن القوات الأمنية بحاجة الى استمرار الدعم لرفع قدراتها التسليحية.

وقال الناطق الرسمي باسم القيادة اللواء تحسين الخفاجي ، إن "المجتمع الدولي أسهم في مساعدة قوات الأمن العراقية في محاربة وملاحقة تنظيم "داعش" من خلال تقديم الإسناد في مجال الدعم الجوي و تقديم المعلومات الاستخبارية، فضلاً عن التدريب والتسليح".

وأضاف أن "جانب التدريب والتسليح لا يزال المجتمع الدولي يقدمه للقوات الأمنية حتى الآن، فضلاً عن المشورة في العمل والجهد الاستخباري".

وأشار الى أن "المجتمع الدولي يسهم حتى الآن في تقديم الضربات الجوية في حالة احتياج البلاد الى الطائرات المسيرة"، مبيناً أن "القوات الأمنية تحتاج الى استمرار في التدريب لرفع قدراتها وامكانيتها، من خلال حصولها على أسلحة ومعدات عالية ومتطورة تسهم اسهاماً كبيراً لتعقب التنظيم كون الإرهاب يتطور ويحتاج الى تدريب متطور لمواجهته".

وأوضح الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيى رسول، أن علاقة العراق مع التحالف الدولي ستكون مبنية على ثلاثة ملفات.

وقال اللواء رسول، لوكالة الأنباء العراقية الرسمية، إن" كل ما يحتاجه العراق من التحالف الدولي هو أن تكون علاقة جديدة مبنية على الشراكة في موضوع مقاتلة الأرهاب، ودعم القوات المسلحة العراقية بالتدريب والتجهيز والتسليح، إضافة إلى الجهد الاستخباراتي".

وأشار إلى أن" الإرهاب لا يزال يمثل خطراً، ولا تزال هناك مناطق شمال شرق سوريا يتواجد فيها بشكل كبير".

ولفت إلى أن" علاقة العراق مع التحالف الدولي ستكون مبنية على موضوع زيادة الخبرات والتدريب والاستشارة والتسليح ودعم للقوات الأمنية في هذه المجالات"، مؤكداً "عدم الحاجة إلى أي قوات قتالية أجنبية على الأرض".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv