مفوضيّة الانتخابات تستبعد تأثير دعوات الانسحاب بموعد الانتخابات المقبلة

مفوضية الانتخابات جاهزة وعلى أتم الاستعداد لإجراء الانتخابات في موعدها المقرر

استبعدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، تأثير دعوات الانسحاب في موعد الانتخابات التي من المقرر اجراؤها في العاشر من تشرين الأول المقبل، مؤكدة أنها أنهت العديد من مراحل العملية الانتخابية وأمنت جميع المستلزمات الخاصة بيوم الاقتراع.

وقالت المتحدثة باسم المفوضية، جمانة الغلاي، في تصريح اليوم السبت (31 تموز 2021)، نقلته وكالة الأنباء العراقية: إن "المفوضية أنهت العديد من مراحل العملية الانتخابية وتعمل ضمن مرحلة الاقتراع وأنهت المصادقة على أسماء المرشحين وأجرت أرقام القرعة التسلسلية الانتخابية للمرشحين إضافة إلى طباعة البوسترات والدليل الخاص بالمرشحين للتصويت الخاص"، لافتة إلى أن "المفوضية شرعت في طباعة ورقة الاقتراع الخاصة بالمرشحين".

وأكدت الغلاي أن "مفوضية الانتخابات جاهزة وعلى أتم الاستعداد لإجراء الانتخابات في موعدها المقرر"، منوهة بأن "باب الانسحابات أغلق في يوم 20 / 6/ 2021".

وبشأن عقوبات المرشحين المخالفين، أوضحت الغلاي، أنه "إذا كان هناك تأثير في الناخبين لغرض ضمان أصواتهم من قبل المرشحين، وإذا كانت هناك شكوى مثبتة بأدلة، ترفع إلى شعبة الشكاوى في المفوضية والأخيرة تقوم بالنظر فيها ورفعها لمجلس المفوضين".

وبخصوص انسحاب المرشحين، أكدت الغلاي، أن "هناك 3249 مرشحاً لم يقدم أي منهم طلباً رسمياً تحريرياً إلى المفوضية للانسحاب"، موضحةً أن "موعد الانتخابات لن يتأثر بأي دعوة للانسحاب كون المفوضية شرعت بطباعة ورقة الاقتراع الخاصة بالمرشحين".

وأعربت عن أملها في أن "لا تؤثر تلك التصريحات في الناخبين كون مشاركتهم هي حق لبناء العراق، ويجب أن تكون هناك وقفة واحدة في يوم 10 تشرين الأول المقبل 2021 لضمان وحماية الأصوات".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv