مسرور بارزاني: الحكومة العراقية تتحمل واجباً أخلاقياً وقانونياً في تعويض جميع المجازر بكوردستان

نجدد التزام حكومة إقليم كوردستان بمواصلة تقديم كل ما يليق بالشهداء وذوي ضحايا الأنفال

أصدر رئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، اليوم السبت 31 تموز (يوليو) 2021، بياناً بمناسبة مرور 38 عاماً على حملات الإبادة الجماعية (الجينوسايد) التي ارتكبها النظام البعثي بحق البارزانيين.

وفيما يلي نص البيان:

نحيي اليوم، بإجلال وإكرام، ذكرى واحدة من أكثر الجرائم فظاعة وأبشع حملات التطهير العنصري التي اقترفها النظام العراقي السابق قبل 38 عاماً حين اقتاد آلاف الأبرياء من البارزانيين إلى صحراء جنوب العراق وقد دفنوا أحياءً في مقابر جماعية ليس لسبب سوى لأنهم كورد.

لقد مهّدت الإبادة الجماعية بحق البارزانيين لسلسلة جرائم متتالية تمثلت بحملات الأنفال وعلى مراحل عدة، من حرق وهدم وتخريب ثم قصف حلبجة بالأسلحة الكيماوية وتسوية آلاف القرى والبلدات بالأرض، وقد وصلت تلك الإبادة إلى أقصى درجات الظلم والوحشية.

إننا وإذ نستذكر تلك الأرواح التي أُزهقت بهذه الإبادة وغيرها، فأن الحكومة العراقية تتحمل واجباً أخلاقياً وقانونياً في تعويض ذوي ضحايا جميع المجازر المرتكبة ضد شعب كوردستان، والذين لم يُعوضوا إلى الآن على الرغم من قرار المحكمة الجنائية العراقية العليا اعتبار حملات الأنفال ضد شعب كوردستان إبادة جماعية وجرائم حرب.

وفي هذه الذكرى، نجدد التزام حكومة إقليم كوردستان بمواصلة تقديم كل ما يليق بالشهداء وذوي ضحايا الأنفال، ولن نتردد في خدمتهم.

تحية إجلال وإكبار لضحايا حملات إبادة البارزانيين والمؤنفلين وشهداء الحركة التحررية لشعب كوردستان

وستظل ذكراهم خالدة في الوجدان

مسرور بارزاني

رئيس حكومة إقليم كوردستان

31 تموز (يوليو) 2021