إستونيا تطلب من العراق إتخاذ بعض الإجراءات المشتركة لمنع الاتجار بالبشر

الهجرة الغير الشرعية إلى ليتوانيا تؤثر أيضاً على دول أخرى في الاتحاد الأوروبي

كشفت الخارجية الإستونية اليوم الأربعاء (4 آب 2021)، إن هجرة العراقيين غير الشرعية إلى ليتوانيا تؤثر على باقي البلدان الأوربية.

جاء ذلك في اتصال هاتفي تلقاه وزير الخارجيّة فؤاد حسين من وزيرة خارجيَّة إستونيا إيفا ماريا ليميتس.

ووفقا لبيان صادر عن الخارجية العراقية فإن "الوزيرين بحثا آفاق تكثيف التعاون الثنائيِّ في المجالات كافة، ومنها: الاستثمار الاستوني في السوق العراقـيَّة، والتبادل التجاريّ، وتوسيع عمل الحوكمة الإلكترونيّة، مشيراً إلى الفرص الكبيرة في مجال مُؤسَّسات الأعمال بالعراق.

وأضاف أن "حسين أعرب عن اهتمام الحكومة بتطوير العلاقات الثنائيَّة بين العراق وإستونيا على الصُعُد كافة، وأهمِّـيَّة التشاور حول القضايا الإقليميَّة والدولـيَّة ذات الاهتمام المُشترَك.

وذكر البيان أنه تم التباحث حول ملف الهجرة والمهاجرين، واتفقا على زيادة التنسيق بين العراق ودول الاتحاد الأوروبي بغية الوصول إلى تفاهمات تخدم المصالح المشتركة للجانبين.

وتابع أن "وزيرة خارجيَّة إستونيا تطرقت من جانبها إلى الهجرة الغير الشرعية إلى ليتوانيا لانها تؤثر أيضاً على دول أخرى في الاتحاد الأوروبي وضرورة إتخاذ بعض الإجراءات المُشترَكة لمنع الاتجار بالبشر، وإتفق الوزيران على ضرورة التواصل في المستقبل القريب لوضع الاليات لمعالجة الموقف".

وكانت السلطات الليتوانية اتهمت سابقا بيلاروس بتنظيم رحلات لمواطنين عراقيين إلى أراضيها تمهيدا لمرورهم إلى دول الاتحاد وخاصة ليتوانيا بشكل غير قانوني، محملة العراق جزءاً كبيراً من المسؤولية.

وكان المسؤولون الأوروبيون قد أجروا عدة اتصالات مع كبار المسؤولين العراقيين، في محاولة لممارسة الضغط ودفع بغداد لوقف تدفق المهاجرين من العراق إلى بيلاروس وتسهيل عبورهم بشكل غير قانوني إلى ليتوانيا، الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv