العثور على منصة إطلاق الصواريخ التي استهدفت قاعدة عين الأسد

ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجوم

أفادت خلية الإعلام الأمني، التابعة لقيادة القوات الأمنية العراقية، بالعثور على منصة إطلاق الصواريخ التي استهدفت قاعدة عين الأسد الجوية في العراق، اليوم الأربعاء (3 آذار 2021)، مؤكدة "سقوط عشرة صواريخ من نوع غراد على قاعدة عين الأسد، دون خسائر تذكر".

وكانت القاعدة التي تضم قوات أميركية وللتحالف الدولي تعرضت في وقت مبكر من صباح اليوم الأربعاء، الى قصف صاروخي، -حسب ما أفادت به قوات التحالف وقيادة العمليات المشتركة العراقية.

وبحسب المصادر، فقد انطلقت الصواريخ من منطقة البيادر، وهي منطقة زراعية تقع على الطريق العام بين هيت والبغدادي.

ويأتي هذا الهجوم قبل يومين من زيارة البابا فرنسيس التاريخية إلى العراق، مما يذكّر بالصعوبات اللوجستية التي تحيط بها، لا سيما مع انتشار موجة ثانية من وباء كوفيد-19 ووسط تدابير إغلاق لمكافحتها.

ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجوم.

وقال المتحدث باسم التحالف الدولي في العراق واين ماروتو في تغريدة : "استهدفت عشرة صواريخ قاعدة عسكرية عراقية، قاعدة عين الأسد، التي تضم قوات من التحالف، في 3 مارس 2021 قرابة الساعة 7,20 صباحا (بتوقيت العراق)".

وأضاف ماروتو، في تغريدة، أن "قوات الأمن العراقية تقود التحقيق" في الهجوم، مشيرا إلى أنه "سيتم الإعلان عن مزيد من المعلومات عندما تصبح متاحة".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv