مختصّون يحذّرون من استفحال التصحُّر بسبب التغيّر المناخي في العراق

نحو 100 ألف دونم من الأراضي الصالحة للزراعة سنويا،

زاكروس عربية- أربيل

حذر مختصون من استفحال مشكلة التصحُّر في العراق وزحف الكثبان الرملية، مؤكدين ان العام 2030 سيشهد دخول الرمال إلى شوارع المدن والمنازل.

وتقدر إحصائيات الأمم المتحدة، أن العراق يفقد نحو 100 ألف دونم من الأراضي الصالحة للزراعة سنويا، نتيجة التغير المناخي الذي حدث عالميا والعراق ضمنه، والاستخدام الجائر للتربة جراء الزراعة المتكررة ونظام الرّي الذي سبّب تملح التربة.

وقال الأكاديمي في مركز دراسات البادية بجامعة المثنى سابقا، عضو مجلس محافظتها علي حنوش في حديث صحفي نقلته صحيفة الصباح الرسمية، أن "مشكلات التصحر في العراق عموما والمثنى خصوصاً، بحاجة إلى برامج وطنية طويلة الأمد لمسح الموارد بالمناطق الصحراوية والعمل على تنميتها".

وأضاف أن "هناك مواضيع تستحق التركيز مثل الواحات الصحراوية ومحطات المراعي، وثبيت الكثبان الرملية بالاستفادة من خبرات الاستشعار للكشف عن المخزونات المائية وتوظيفها للتصدي للجفاف وخفض مستويات التصحر".

ويتوقع مختصو الأمم المتحدة، ارتفاع التصحر والجفاف في العراق بسبب قلة الأمطار وخفض دول الجوار لكميات المياه الداخلة عبر نهري دجلة والفرات، ما سيخفض نسبة المساحات المزروعة بالبلاد إلى النصف.

وأوضح حنوش أن "المثنى لديها نصيب وافر من التعرية ويعد مناخها الأكثر تطرفاً خلال الصيف من حيث الحرارة وندرة الأمطار"، مذكراً بأن "الأراضي الصحراوية تشغل مساحة 90 بالمئة من مساحة المحافظة التي تشغل 11 بالمئة من مساحة العراق".

 رفعت حاجي.. Kurdistan tv