الاتحاد الأوروبي يدعم الانتخابات المبكّرة في العراق وحوار بغداد وواشنطن

جميع البلدان الأجنبية المعنية تدعم الاستحقاق الانتخابي،

أكد سفير الاتحاد الأوروبي في العراق مارتن هوت، دعم الحكومة العراقية في إجراء الانتخابات المقبلة بموعدها المحدد، وكشف عن استعدادات لإرسال بعثة أوروبية لمراقبتها وضمان نزاهتها، مع تقديم مساعدة تقنية للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات بمبلغ 5.5 ملايين يورو.

جاء ذلك في تصريحات له أوردتها صحيفة الصباح الرسمية، اليوم الأربعاء (4 آب 2021)، أبدى خلالها هوت ترحيبه بدعوة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لإجراء حوار وطني يشمل جميع شرائح المجتمع، وكذلك مخرجات الحوار الإستراتيجي مع الولايات المتحدة، بينما لفت إلى دعم الاتحاد الأوروبي للورقة البيضاء للشروع بإصلاحات تهدف لتنويع الاقتصاد وتمكين القطاع الخاص والاستثمار. 

وبشأن موعد الانتخابات قال هوت: "لقد طالب الشعب العراقي بانتخابات مبكرة، والحكومة ومجلس النواب ملتزمان بإجرائها في الـ 10 من تشرين الأول المقبل، ونحن نرى أن جميع البلدان الأجنبية المعنية تدعم الاستحقاق الانتخابي، وتعمل المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بجد لإنهاء الاستعدادات التقنية، وهي واثقة من أن كل شيء سيكون جاهزا لإجراء الانتخابات في موعدها المحدد، لذا لا نرى سببا لتأجيل الانتخابات أكثر، وبالطبع نحن في الاتحاد الأوروبي نتوقع ونطلب أن تتسم هذه الانتخابات بالنزاهة والمصداقية والشفافية الكاملة، وأن يتم إجراؤها في بيئة ملائمة لتحقيق هذه الأهداف".

وتابع هوت: "يجب الحد من التزوير الانتخابي الفعلي ومحاولة التزوير، سواء على الصعيد التقني أو القسري، لأدنى مستوى ممكن، وما يثير القلق هو بيئة الأمن وحقوق الإنسان التي ستجرى فيها الانتخابات، ففي حال استمر تعرض المحتجين والناشطين والصحفيين للتهديد والاستهداف أو الاغتيال، فهذا سيضر بشكل كبير بسمعة ونزاهة الانتخابات، لذا من الضروري أن يشعر المرشحون بالأمان بما يكفي لكي يخوضوا الانتخابات، وكذلك أن يشعر الناخبون بالأمن لكي يتسنى لهم المشاركة والتصويت بأعداد كبيرة

 رفعت حاجي.. Kurdistan tv