هل بقي ما يحترم من مباءئ للتفاوض في سوريا؟

وهذا الأمر الذي لم يرى له بارقة أمل في الأفق القريب
النسخة المصغرة