طلعات جوية تركية أمريكية مكثفة في أجواء سورية المسماة بالمنطقة الآمنة

وتقول واشنطن إنها تسعى إلى تهدئة مخاوف أنقرة الأمنية في سوريا

كثفت القوات الأميركية والتركية طلعاتهما الجوية، اليوم الأحد، بشمال شرقي سوريا، وذلك قبل ساعات قليلة من بدء تسيير دوريات مشتركة بين قوات البلدين، في المنطقة الآمنة المزعومة إقامتها على الحدود في شمال شرقي سوريا، التي يسيطر على معظمها وحدات حماية الشعب الكوردية.

وأكدت أنقرة قيام قوات بلادها ونظيرتها الأمريكية بمهمات استطلاعية جوية فوق مناطق سورية، والمعنية بإقامة المنطقة الآمنة، إضافة إلى إنشاء مركز عمليات مشترك، والتي يفترض أن تبدأ مهام الدوريات المشتركة بين القوات التركية والأميركية في هذه المنطقة اعتبارا من اليوم الأحد، وفق ما ذكرت وزارة الدفاع التركية.

ويرجح مراقبون أن ما تم التوصل إليه بشأن المنطقة الآمنة حاليا جاء وفق التصور والطرح الأميركي، مشيرين إلى أن أنقرة خضعت في نهاية المطاف لرغبة واشنطن.

وكان وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، قد هدد في وقت سابق بتنفيذ خطط بديلة في حال تراجعت واشنطن عن دعم إقامة المنطقة الآمنة.

وتقول واشنطن إنها تسعى إلى تهدئة مخاوف أنقرة الأمنية في سوريا، لكنها أيضا ترى أن أي تدخل عسكري تركي أحادي الجانب في شمالي سوريا يمكن أن يعرقل استمرار هزيمة تنظيم داعش الإرهابي في المنطقة.

 

رفعت حاجي.. Kurdistan tv