مسؤول أمريكي: العقوبات ستشمل كل متورّط في تمويل حزب الله الإرهابي

منظمة حزب الله الإرهابية تسببت بمشاكل اقتصادية للبنان

هدّد مساعد وزير الخارجية الأميركي لشؤون الشرق الأدنى، ديفيد شينكر، كل من يمد حزب الله اللبناني بالدعم المالي بالعقوبات، مشيراً الى أن "منظمة حزب الله الإرهابية تعتمد على التمويل الخارجي وغسل الأموال"، وذلك بعد فرض عقوبات على شخصيات وشركات لبنانية بينهم ناظم سعيد أحمد تاجر الألماس المعروف تبين أنه قدم أموالاً لأمين عام حزب الله، حسن نصرالله، شخصياً، وأنه من أكبر ممولي الحزب.

وقال شينكر في تصريح على العربية، يوم أمس الجمعة، إن "منظمة حزب الله الإرهابية تسببت بمشاكل اقتصادية للبنان".

كما أكد أن "أشخاصاً من كافة المذاهب والأديان متورطون بتمويل حزب الله"، مشدداً على أن "كل من يتورط في تمويل هذه المنظمة الإرهابية معرض للعقوبات".

يذكر أن وزارة الخزانة الأميركية كانت فرضت يوم أمس الجمعة، عقوبات على شخصيات وشركات لبنانية متورطة بتمويل حزب الله.

إلى ذلك يبدو أن الموقف الأميركي يتطابق مع موقف الدول الأوروبية والإقليمية بضرورة عدم منح أية أموال للحكومة اللبنانية الحالية إلا بعد اتخاذ إصلاحات اقتصادية جذرية وتشكيل حكومة تمثل مطالب المتظاهرين.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv