وزير الخارجية الألماني يدعو إلى مزيد من الاستقلال الأوروبي

جائحة كورونا سيكون لها تداعيات واسعة المدى على السياسة الخارجية والأمنية

دعا وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إلى الاستفادة من دروس أزمة جائحة كورونا بتحقيق المزيد من الاستقلال الأوروبي في حماية أسس الحياة الاقتصادية.

وقال ماس خلال أول مؤتمر رقمي تعقده وزارته للسفراء الألمان اليوم الاثنين أنه "يتعين علينا تقليص اعتمادنا في المجالات ذات الأهمية الاستراتيجية، في قطاع الصحة والطاقة وتكنولوجيا المعلومات والتغذية واللوجستيات والمواد الخام مثل العناصر الأرضية النادرة... يتعين على الاتحاد الأوروبي أن يتمكن من ضمان تأمين الإمدادات حيثما يتعلق الأمر بأمن وصحة مواطنينا".

وأوضح ماس أن "هذا لا يعتبر عدولا عن التجارة الحرة"، وقال "لكن يتعين إعادة ضبط التوازن بين التوزيع الدولي للعمل ومخاطر الاعتماد الاستراتيجي... أرغب في أن تكون ألمانيا وأوروبا رائدتين في ذلك".

وأضاف أن "الأمر أيضا يتعلق بتأمين نفوذ أوروبا في عالم ما بعد كورونا".

وأشار ماس إلى أن "جائحة كورونا سيكون لها تداعيات واسعة المدى على السياسة الخارجية والأمنية، كما سيمكنها تعميق الاختلالات العالمية"، مضيفا أنه "ليس من الواضح من سيكون الفائز المزعوم في الصراع الجيوسياسي هذه الأيام".

وقال ماس "معظم الرهانات على الصين. لكن هل الأمر بهذه البساطة؟ وهل ستستمر الشركات الدولية في الإنتاج في الصين "في الوقت المناسب" إذا تعذر التحقق من أسباب مثل هذه الأزمة؟".

وذكر ماس أن هناك أيضا "صورة مشوهة" عند النظر عبر الأطلسي، مبيناً أن "الصورة تظهر الولايات المتحدة في حالة إثقال تام - في مكان ما بين انهيار النظام الصحي أو تزايد أعداد البطالة"،

وأوضح ماس أن "كافة الخبراء تقريبا متفقون على أن الاقتصاد الرقمي على وجه الخصوص سيخرج من الأزمة بصورة أقوى - وبالتالي الكثير من الشركات الأمريكية الكبيرة".

 

ميديا الصالح .. Kurdistan tv