نصب تمثال أسد بمدينة النجف يثير موجة سخط وسخرية بسبب كلفته الخيالية وشكله الهزيل

النصب كلف أكثر من 79 مليون دينار عراقي، أي نحو 65 ألف دولار أميركي

اجتاحت مواقع التواصل العراقية موجة من السخرية والغضب بعد تداول نبأ كلفة افتتاح "نصب" حمل عنوان "أسد الله الغالب" وهو يمثل أسدا على قاعدة حجرية أقيم في أحد شوارع مدينة النجف المقدسة لدى ملايين العراقيين.

وبحسب المعلومات المنشورة على مواقع التواصل، فإن النصب كلف أكثر من 79 مليون دينار عراقي، أي نحو 65 ألف دولار أميركي، وهو مبلغ يعتقد الكثير من المدونين أنه "مبالغة" ودليل على وجود فساد.

بينما فنّد مدير بلدية محافظة النجف، ليث العبادي، يوم امس السبت، الكلفة والمبلغ الذي تم تداوله بمواقع التواصل الاجتماعي، و "سخر" الكثير منه.

وقال العبادي في حديث إعلامي، إن "موضوع الاسد أخذ لغطاً كبيراً، والكتاب المُتداول كان مزوراً من جهة غير تابعة للنجف بأي صلة، والغاية منها اثارة العداء لمدينة النجف وبلدية النجف".

وبين، أن "الكلفة المالية كانت لتأهيل الشارع الحزام، وهو شارع مهم ورئيس واستراتيجي، وتم إكمال العمل بهِ، ومن ضمن الاعمال يوجد مثلثات في مدخل الشارع لتأهيلها بالمحددات واللاينات، وتم نصب أسد بسيط".

وأوضح، أن "الكلفة الإجمالية للمثلث هي مليونين دينار عراقي، ومجسم الاسد كان بـ 500 ألف دينار فقط، وهذه هي كل التفاصيل الصحيحة فقط".

وأردف قائلاً: "كأن وضع العراق تجسد في نصب تمثال الاسد، ونصب التمثال بـ 500 ألف دينار هي المشكلة الاساسية"، مشيراً إلى أن "عجلة الاعمار في النجف ستمضي بفضل أهلها والناس الداعمين لنا".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv

المصدر: وكالات