بومبيو: عقوباتنا مستمرة حتى يوقف الأسد حربه الوحشية

من بين المعاقبين نجل بشار الأسد الرئيس السوري .. حافظ الأسد

كوردستان تيفي - أربيل

أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، اليوم الأربعاء، مواصلة بلاده حملتها ضد بشار الأسد ونظامه.

وكتب بومبيو في تغريدة على تويتر "اليوم نواصل حملتنا من العقوبات التي تهدف لإجبار بشار الأسد ونظامه على وقف حربهم الوحشية ضد الشعب السوري وتنفيذ الحل السياسي الذي دعا إليه قرار مجلس الأمن 2254".

وأدرج مكتب مراقبة الأصول الأجنبية المعروف بـ"أوفاك" التابع لوزارة الخزانة الأميركية، الأربعاء، أفرادا و9 كيانات على لوائح العقوبات منهم : زهير توفيق الأسد، والفرقة الأولى في قوات النظام، بالإضافة إلى نجل زهير توفيق الأسد البالغ، كرم الأسد، وكذلك نجل الرئيس السوري بشار الأسد البالغ، حافظ الأسد.

وأضاف بومبيو "هذا هو السبيل الوحيد الموثوق به للسلام الذي يستحقه الشعب السوري".

وجاء في بيان للخزانة الأميركية نقلته العربية أن "مستثمرين معروفين في سوريا يدعمون مخططات النظام ومجازره في البلاد، كما أنهم متواطئون مع الأسد في تدمير الاقتصاد السوري، فهم يبددون عشرات الملايين من الدولارات كل شهر لشن هجمات على المدنيين".

من جهتها أصدرت وزارة الخارجية الأميركية بياناً حول العقوبات، وأوضحت أنها "أطلقت بالتعاون مع وزارة الخزانة، الأربعاء، عقوبات جديدة تحت اسم "عقوبات حماة ومعرة النعمان".

وأشارت إلى أن "هدف العقوبات هو تخليد ذكرى اثنين من أبشع فظائع نظام الأسد، وكلاهما حدثا في هذا الأسبوع من عامي 2011 و2019".