نقابة صحفيي كوردستان تناشد الكاظمي إيقاف الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون الكورد بكركوك

الانتهاكات بدأت بهجوم لقوات أمنية على قنوات كوردية كانت حاضرة في موقع الحدث

كوردستان تيفي - أربيل

دعت لجنة الدفاع عن الحريات الصحفية وحقوق الصحفيين في نقابة صحفيي كوردستان، اليوم الاثنين،3/8/2020، رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي الى التدخل، لإيقاف الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون الكورد في كركوك.

وقالت في بيان: "نقابة صحفيي كوردستان ومنذ بداية العام الحالي 2020 بذلت جهودا كبيرة، وبادرت بمحاولات عديدة من اجل خلق جو من التفاهم وايجاد ارضية للتنسيق مع الجهات ذات العلاقة في مدينة كركوك، لوقف الانتهاكات ضد الصحفيين الكورد"، مبينة أن "هذه الجهود لم تثمر عن نتيجة ايجابية".

وأضافت أن "الامر وصل الى توجيه نقيب صحفيي كوردستان مذكرة الى رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، في محاولة اخرى مع هرم السلطة التنفيذية، من اجل الالتقاء في نقطة تفاهم مشتركة، وصيغة قانونية لوأد التصرفات غير المسؤولة لقوى ومجموعات مسلحة في كركوك، ومعالجة الخروقات ضد الصحفيين والمؤسسات العالمية الكوردستانية".

وأعربت اللجنة عن أسفها بالقول، "نعرب عن أسفنا بتعرض صحفيونا مرة اخرى لانتهاكات جسيمة، خلال تغطيتهم العالمية لحادث نشوب نزاع بين مواطنين كورد في مناطق كركوك ومواطنين عرب مستقدمين الى المحافظة يوم أمس الاحد 2020/8/2".

مؤكدة أن تلك الانتهاكات "بدأت بهجوم لقوات أمنية على قنوات كوردية كانت حاضرة في موقع الحدث، وصادرت مستلزمات الصحفيين ومنعتهم من مزاولة المهنة، كما تم توقيف عدد من الصحفيين".

واضافت "نحن في لجنة الدفاع عن الحريات الصحفية وحقوق الصحفيين، نعرب عن استنكارنا وادانتنا لهذه التصرفات غير القانونية، والتي تصب في خانة التمييز العنصري والقومي".

 موضحةً أن "هذه الانتهاكات المتكررة هي مخالفة لمنهج واجندات رئيس الوزراء العراقي المعلنة بالعمل لبناء عراق ديمقراطي يتعايش فيه الجميع سواسية دون انحياز".

وحمّلت لجنة الدفاع عن الحريات الصحفية وحقوق الصحفيين في نقابة صحفيي كوردستان، الحكومة العراقية مسؤولية الحفاظ على سلامة الصحفيين الموقوفين، مطالبةً "بتعويضهم جراء ما لحق بهم من اضرار".

كما دعت "نقابة الصحفيين العراقيين لأداء مهامها وواجباتها القانونية والمهنية وادانة ورفض مثل هذه الانتهاكات".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv