سوريا.. وفاة 61 طبيباً وصيدلانياً إثر إصابتهم بكورونا

كوردستان تيفي - أربيل

أعلن الدكتور أيمن سيد وهبة، رئيس مجلس فرع محافظة حلب بنقابة أطباء الأسنان التابعة للنظام السوري، اليوم الأحد، وفاة 61 طبيباً وصيدلانياً سورياً "في الأيام الماضية" دون أن يعلن صراحة سبب وفياتهم.

وأشار في تدوينة له على حسابه الفيسبوكي، نقلتها العربية إلى "مخاوف من كارثة بشرية" في تلميح منه لتفشي كورونا الواسع في وسط العاملين في القطاع الصحي في سوريا.

وبحسب آخر بيانات وزارة صحة النظام، أمس السبت، والتي أعلنت العدد الإجمالي للمصابين في البلاد، وهو 1593، بمن فيهم الوفيات والحالات النشطة والمتعافون.

وشن المعارض السوري لؤي حسين، هجوماً عنيفاً على رئيس النظام السوري، بعد تجاهله واقع تفشي الوباء في سوريا، والوضع "المزري" لسوريي الداخل.

وقال حسين في تدوينة له على حسابه الفيسبوكي إن "الأسد في خطابه لم ير أي أهمية في وفاة الأطباء بكورونا، وأن كل ما قاله عن كورونا هو جملة سخيفة تتحدث عن الجسد السليم والغذاء الصحيح فيما الملايين منا لا يجدون الطعام إلا بمساعدات الأمم المتحدة".

كما انتقد بشدة، كلام الأسد عن "نمط الحياة الصحيح، لمواجهة كورونا، فيما الناس تعمل ليل نهار فقط لتأمين الخبز"، بحسب العربية.

وألقى بشار الأسد خطابه أمام أعضاء مجلس الشعب في قاعة "قصر الشعب" لا في مقر البرلمان، ضمانا "للتباعد المكاني" كما قال.

ولم يشير الأسد إلى واقع الوباء في مناطقه، إلا أنه بين أن الفيروس "تسبب بإحجام البعض عن المشاركة بالانتخابات البرلمانية"، بعد تسجيل انخفاض حاد بعدد المقترعين، لم يتجاوز نسبة 34%.

وفي وقت سابق من اليوم الأحد، أعلنت هيئة الصحة التابعة لــ "الإدارة الذاتية" في شمال وشرق سوريا عن تسجيل حالتي وفاة في مدينتي قامشلو والحسكة ليرتفع العدد الإجمالي للوفيات جراء الإصابة بكورونا إلى 13 حالة.

وبحسب هيئة الصحة فإن العدد الكلي للإصابات في مناطق "الإدارة الذاتية" ارتفع إلى 204 حالات وذلك بعد تسجيل 22 إصابة جديدة.

 

ميديا الصالح