قتلى ونزوح آلاف الأسر وانفجار ألغام جراء حرائق الغابات بسوريا ولبنان واسرائيل

أجبرت آلاف الأشخاص على إخلاء منازلهم.

أدت حرائق ناجمة عن موجة حر ضربت المنطقة الجبلية بسوريا امتدت للبنان واسرائيل إلى مقتل 3 أشخاص كما أجبرت آلاف الأشخاص على ترك ديارهم وفجرت ألغاما أرضية على طول الحدود اللبنانية - الإسرائيلية، حسبما ذكرت وسائل إعلام رسمية ومسؤولون.

وضربت موجة الحر بكل من سوريا ولبنان وإسرائيل والأراضي الفلسطينية، حيث تأتي الحرائق وسط ارتفاع في درجات الحرارة بشكل غير معتاد في هذا الوقت من العام، مما أدت الى اندلاع حرائق الغابات في مناطق مختلفة من إسرائيل والضفة الغربية لليوم الثاني وأجبرت آلاف الأشخاص على إخلاء منازلهم.

وقالت الشرطة الإسرائيلية في بيان إن عناصر الإطفاء وقوات الشرطة أجلوا خمسة آلاف شخص من سكان مدينة نوف الجليل شمالي إسرائيل.

ومن أكثر البلدان تضررا بالحرائق سوريا، حيث تسببت الحرائق في مقتل شخصين وإصابة العشرات بمشكلات في التنفس خلال اليومين الماضيين.

كما تسببت الحرائق في اشتعال مساحات واسعة من الغابات، معظمها في محافظة حمص وسط البلاد ومحافظة اللاذقية الساحلية.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) عن مدير دائرة الحراج في مديرية الزراعة باللاذقية باسم دوبا، قوله إن عدد الحرائق بلغ 85 في مواقع مختلفة.

وفي محافظة اللاذقية أيضا، ألحقت الحرائق في بلدة القرداحة، أضرارا جسيمة بمبنى يستخدم كمخزن لشركة التبغ المملوكة للدولة، وانهار جزء منه.

وفي لبنان، كافحت عناصر الإطفاء، مدعومة بمروحيات عسكرية، الحرائق في شمال البلاد ووسطها وجنوبها.

وأشعل حريق كبير في قرية باتر الجنوبية النيران في مئات من أشجار الصنوبر وكان يقترب من المنازل عندما تمت السيطرة عليه.

وعلى طول الحدود مع إسرائيل، أبلغت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية عن حرائق في عدة قرى، تسبب بعضها في انفجار ألغام أرضية على طول الجبهة شديدة الحراسة.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv