وزير الطاقة الإيراني يوضح طبيعة الديون المترتبة على العراق

مستحقات قطاع الكهرباء ليست بذلك الحجم

قال وزير الطاقة الايراني رضا أردكانيان، اليوم الاربعاء، (6/1/2021)، إن المستحقات المالية المترتبة عن تصدير الكهرباء للعراق، تعادل نحو شهرين من التصدير.

وأوضح أردكانيان، في تصريح على هامش الأسبوع الـ 35 لتدشين مشاريع بقطاعات الكهرباء والمياه والصرف الصحي، أن "إيران لديها عقدان للنقد الأجنبي للكهرباء والغاز مع العراق وبحسب إعلان شركة توانير الإيرانية، لتوليد ونقل وتوزيع الكهرباء في الخامس من كانون الثاني الحالي، فأن مستحقات الكهرباء المترتبة على العراق أقل من شهرين".

وأضاف أنه "ومنذ 2004 حتى الآن إيران تصدر الكهرباء للعراق ويتم تسديد المستحقات مباشرة، أو عبر دفعها للجهات المطالبة بالقطاع الخاص، ولذلك فإن مستحقات قطاع الكهرباء ليست بذلك الحجم".

وبيّن أردكانيان أن "إيران تصدر الغاز للعراق الذي بدوره يسلمه للشركات الخاصة بغية تشغيل المحطات الصغرى والكبرى وتقديم الطاقة الكهربائية للناس، وبالتالي فإن الكهرباء والغاز تعدان سلعتين لخدمة شعب هذا البلد".

وأشار إلى أن "التراكم يكمن في مستحقات صادرات الغاز الإيراني للعراق وهي تتكون من قسمين، الأول مودعة بحساب الشركة الوطنية للغاز لدى المصرف التجاري العراقي، والثاني لم تقم وزارة الكهرباء العراقية بدفعها".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv