الأمم المتحدة تحذّر من تعرّض 3 ملايين عراقي لأزمة غذاء

في ظل انخفاض أسعار النفط ووباء كورونا في حالة الأمن الغذائي

حذّر برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، اليوم الخميس (14 كانون الثاني 2021)، من تعرض قرابة 3 ملايين مواطن عراقي لأزمة في عدم كفاية استهلاك الغذاء وفقًا لنظام مراقبة الجوع التابع لها.

كما أشار إلى أنَّ تأثيرات سلبية طالت شرائح كبيرة من العراقيين، جراء أزمة كورونا والأوضاع الاقتصادية، نتيجة انخفاض أسعار النفط في السنة الماضية، ودعا البرنامج الحكومة إلى التدخل عبر تقديم الإعانات للمواد الغذائية الأساسية وضبط الأسعار في الأسواق.

وقال ممثل البرنامج العالمي في العراق عبد الرحمن ميجاج في حديث إعلامي تابعته زاكروس عربية: إنه "وفقًا لنظام مراقبة الجوع التابع لبرنامج الأغذية العالمي، فإن نحو 3 ملايين شخص في العراق يعانون عدم كفاية استهلاك الغذاء، وهذا يشمل 731000 من النازحين الذين يعانون انعدام الأمن الغذائي والعائدين الذين تم تقديرهم في تقرير (نظرة عامة على الاحتياجات الإنسانية 2021".

وبشأن تأثير الوضع الاقتصادي في العراق، في ظل انخفاض أسعار النفط ووباء كورونا في حالة الأمن الغذائي، قال ميجاج: إنه "نظراً لأن العراق لا يزال اقتصاداً يعتمد على النفط، فقد كان لانخفاض أسعار النفط عالمياً وتخفيضات الإنتاج من منظمة (أوبك)، تأثير مباشر في الموارد المتاحة، وجاء تخفيض قيمة الدينار العراقي في جزء منه لتغطية العجز المالي، الذي تراكم خلال الأشهر التسعة الماضية، نظرا لأن معظم المواد الغذائية الأساسية يتم استيرادها، وقد أثر القرار في أسعار بعض المواد الغذائية الأساسية، مما أثر بدوره في الأمن الغذائي على مستوى الأسرة، وهذا تحدٍ إضافي في زمن الوباء، حيث فقد الكثير من الناس وظائفهم اليومية ودخلهم، وتحتاج الحكومة إلى المساعدة في معالجة هذه المشكلة، على سبيل المثال تقديم الإعانات للمواد الغذائية الأساسية، وضبط الأسعار".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv