بايدن وماكرون يبديان رغبتهما للعمل معاً من أجل السلام في الشرقين الأدنى والأوسط

في مواجهة التحديات المشتركة مثل التغير المناخي وكوفيد-19 وإنعاش الاقتصاد العالمي

أجرى الرئيس الفرنسي مساء أمس الأحد، أول اتصال هاتفي مع نظيره الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن. وتناول الرئيسان خلال المحادثة بعض القضايا الشائكة منها الملف النووي الإيراني والأوضاع في لبنان ومخاطر وباء فيروس كورونا والمناخ.

وذكر البيت الأبيض، في بيان، أن بايدن أجرى مكالمة مع ماكرون "للإعراب عن رغبته في تعزيز الاتصالات الثنائية مع الحليف الأقدم للولايات المتحدة"، فيما أعلن الإليزيه عن وجود "تقارب كبير في وجهات النظر" بين الرئيسين حول القضايا الدولية الرئيسية.

وشدد بايدن -حسب البيان، على "تمسكه بتعزيز العلاقات الأطلسية بما في ذلك عبر حلف الناتو وشراكة الولايات المتحدة مع الاتحاد الأوروبي".
وأفاد البيت الأبيض بأن "الزعيمين اتفقا على ضرورة التنسيق الوثيق بما في ذلك عن طريق المنظمات متعددة الأطراف، في مواجهة التحديات المشتركة مثل التغير المناخي وكوفيد-19 وإنعاش الاقتصاد العالمي".

كما اتفق بايدن وماكرون على "العمل سويا على الأولويات المشتركة في السياسة الخارجية، بما في ذلك الصين والشرق الأوسط وروسيا ومنطقة الساحل".

كما أعرب الرئيسان أيضاً عن "رغبتهما في العمل معاً من أجل السلام في الشرقين الأدنى والأوسط"، وفق ما أوضحت الرئاسة الفرنسية.

رفعت حاجي.. Kurdistan tv