عبدالمهدي يبحث مع الأمين العام لحلف الناتوتقوية المؤسسات العسكرية ولأمنية العراقية

العراق يسير بالاتجاه الصحيح في جميع المجالات ويشهد استقراراً واضحاً

أكد رئيس مجلس الوزراء العراقي، عادل عبدالمهدي، أن "العراق يسير بالاتجاه الصحيح في جميع المجالات ويشهد استقراراً واضحاً، مشيرا أن  العراق لا يمكن أن تتسبب بأذى لجيرانه وأشقائه".

جاء ذلك أثناء لقاءه بالأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرغ، بمكتبه الرسمي صباح اليوم الثلاثاء، والوفد المرافق له الذي يتكون من القائد الأعلى لقوات الحلف في أوروبا، ومساعدي الأمين العام للحلف، وقائد البعثة في العراق، وبحث الاجتماع تدريب القوات الأمنية العراقية وتنمية قدراتها وتقوية المؤسسات العسكرية والأمنية، إلى جانب عدة ملفات أمنية وسياسية.

وجاء في بيان للمكتب الإعلامي لرئيس مجلس الوزراء العراقي، إن "رئيس مجلس الوزراء أكد ، معرباً عن شكره لحلف الناتو للمساعدة في قتال داعش وهزيمته".

وأضاف أن "الحكومة لديها رؤية واضحة للحلول ولمواجهة التحديات الداخلية والخارجية، ونعمل بجد لسيادة القانون وحصر السلاح بيد الدولة".

ثم أكدعبدالمهدي حسب البيان أن "سياستنا المتوازنة تخدم استقرار العراق وجميع دول المنطقة ونتصرف بمسؤولية تجاه الأزمة الإقليمية الحالية لحفظ مصالح شعوب المنطقة ودولها، ولا يمكن أن يتسبب العراق بأذى لأشقائه وجيرانه".

من جهته أشاد الأمين العام لحلف الناتو، وفق البيان، بـتطور وتحسن الأوضاع والمظاهر المدنية، وعبر عن تأييد سياسة العراق المتوازنة كعامل توازن أساس في المنطقة" بالقول: إن "حلف الناتو الذي يعمل بموافقة وإشراف الحكومة العراقية وقراراتها السيادية، شريك وداعم للعراق وسيادته ووحدة شعبه وللسياسة المتوازنة والحكيمة التي تنتهجها الحكومة العراقية".

لافتاً إلى أن "داعش ألحق ضرراً بكل شعوب العالم، ويجب القضاء على منابعه وإمكاناته المالية والعسكرية، وأن الناتو يقوم بمهمة تدريب القوات الأمنية العراقية وتنمية قدراتها وتقوية المؤسسات العسكرية والأمنية".

رفعت حاجي.. Kurdistan tv