العثور على كدس مواد متفجرة جنوب بغداد وعددا من الصواريخ في الأنبار

١١٢ صاروخ، نوع جهنم محلي الصنع، يعود لعصابات داعش الارهابي

أعلنت قيادة عمليات بغداد، اليوم الخميس (8 نيسان 2021)، العثور على كدس من المواد المتفجرة جنوب بغداد، فيما أعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية، الاستيلاء على عدد كبير من الصواريخ في الانبار.

وقالت قيادة عمليات بغداد في بيان، إنه "تنفيذاً لتوجيهات قائد عمليات بغداد اللواء الركن أحمد سليم بهجت، بتنشيط مصادر الاستخبارات وتحليل المعلومات الواردة من قبل ضباط استخبارات أكفاء، وبعد ورود معلومات استخباراتية تفيد بوجود كدس للمواد المتفجرة، عبارة عن مخلفات حربية لعصابات داعش الإرهابية، مخبأ تحت التراب في المناطق الزراعية جنوبي بغداد، منطقة اللطيفية كيلو /٥ قاطع مسؤولية فرقة المشاة السابعة عشر".

وأضاف "وبتوجية قائد الفرقة وباشراف ومتابعة مباشرة من قبل مدير استخبارات عمليات بغداد، خرجت قوة بأمرة أمر الفوج الثاني لواء المشاة (٢٥) مع ضابط استخبارات الفوج".

وأشارالبيان إلى أنه "أثناء البحث تم العثور على المواد التالية:- (٩) قنابر هاون عيار ٦٠ملم، و(٤) صاروخ قاذفة RBG7، مع صاروخ محلي الصنع وهاون ٦٠ ملم مع ركيزته، وثلاثة قاذفات من نوعRBG7 وسبطانة سلاح قناص وحاوية عتاد واحدة".

من جهة أخرى أعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية، الاستيلاء على عدد كبير من الصواريخ في الانبار.

وقالت المديرية في بيان إنه "بعملية استخبارية ومعلومات دقيقة، أكدت وجود مخبأ يضم عدداً كبيراً من الصواريخ في صحراء الحريجية بالأنبار، تم على إثرها التنسيق مع قسم استخبارات قيادة عمليات الأنبار، حيث شرعت مفارز شعبة الاستخبارات العسكرية في الفرقة العاشرة، وبالتعاون الفوج الثالث لواء المشاة ٣٩، بالتحرك نحو المخبأ وتضبط بداخله ١١٢ صاروخ، نوع جهنم محلي الصنع، يعود لعصابات داعش الارهابي".

وأضاف أن "الجهد الهندسي للفرقة والمرافق للقوة، تكفل برفع الصواريخ والتعامل معها، وفق السياقات المعمول بها".

 رفعت حاجي.. Kurdistan tv